السبت, 17 نوفمبر 2018
  • قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، الحدث الأول من نوعه والأكبر في العالم للمؤثرين على قنوات التواصل الاجتماعي، يفتح… https://t.co/vTMAMZLNb0
  • الأمانة العامة لـ #جائزة_الصحافة_العربية: 31 ديسمبر 2018 موعد نهائي لاستلام طلبات الترشيح ضمن 13 فئة تغطي مختلف م… https://t.co/wUNJNoUk2n
  • فئات #جائزة_الصحافة_العربية - الدورة الثامنة عشرة https://t.co/TVeNjbd0rL
  • ضمن 13 فئة تغطي مختلف مجالات الإبداع الصحافي بادر بالترشح بأعمالك الصحافية ضمن الدورة الـ18 لـ… https://t.co/30VjrlSQhv
  • فئات جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب #ARABSMIS https://t.co/ANtDi1U0UH
  • جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب - الدورة الثالثة 18 فئة... 31 فائز... مؤسسات وأفراد #ARABSMIS https://t.co/WUHmjiN4E9
  • ساهم في تكريم المتميزين على وسائل التواصل الاجتماعي.. من خلال ترشيح نفسك أو مؤسستك أو من تراه مناسباً للفوز في "جائ… https://t.co/EujXQ1zVdN
  • بادروا بالتسجيل الآن لحضور التجمع الأكبر من نوعه في الوطن العربي للمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي #ASMIS، تقام… https://t.co/fKf5MWynva
  • ميثاء بوحميد: شبكات التواصل الاجتماعي تجاوزت مفاهيم التواصل وتبادل الآراء بين الناس لتصبح أدوات قوية يمكن استخدامها… https://t.co/nFuuD943v5
  • ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، مديرة اللجنة التنظيمية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب: إن تنظيم الدورة الث… https://t.co/MAJbGSA66e

آخر الأخبار

الإعلامي الكويتي محمد الملا: ضرورة الاهتمام بتطوير صناعة إعلام تستند إلى الموضوعية والتوازن

الإعلامي الكويتي محمد الملا: ضرورة الاهتمام بتطوير صناعة إعلام تستند إلى الموضوعية والتوازن

الاربعاء, 04 ابريل 2018

ضمن ثاني أيام منتدى الإعلام العربي في دبي
الإعلامي الكويتي محمد الملا: ضرورة الاهتمام بتطوير صناعة إعلام تستند إلى الموضوعية والتوازن
"الساحة الإعلامية العربية تعرضت على مدى سنوات طويلة لحملات إعلامية مضللة من "الإخوان" عبر قنوات عديدة"
"الجماعة الإرهابية" أطلقت شعارات براقة في مظهرها هدفت إلى زعزعة الأمن والاستقرار في بعض الدول العربية"


خلال اليوم الثاني والأخير من أعمال منتدى الإعلام العربي المنعقد في دبي برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وضمن جلسة بعنوان "حملات إعلامية متوازنة"، اعتبر الإعلامي الكويتي محمد الملا أن الساحة الإعلامية العربية تعرضت خلال السنوات الأخيرة لحملات إعلامية مضللة ساهمت بشكل كبير في إشعال الفتن وأحدثت حالة من عدم الاستقرار الأمني في بعض الدول واستهدفت فئة الشباب بصفة خاصة.

واستعرض الملا انخراط وسائل إعلامية مضللة مثل قناة الجزيرة القطرية في خلق الأزمات العربية كجزء من مخطط إعلامي وسياسي مكشوف لزعزعة الاستقرار في بعض الدول من أجل الحصول على مكاسب سياسية، كما كشف تراجع دور المثقفين والنخب السياسية في بعض البلدان ما سمح لهذه القناة وبعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي بتولي إدارة أزمات المنطقة في فترة زمنية معينة خاصة خلال ما يسمى بالربيع العربي.

وأعاد الملا إلى الأذهان ما قامت به القناة القطرية من فبركة الأحداث خلال تغطية الحراك السياسي المصري في 28 يناير وخلال ما يسمى بـ أحداث "رابعة" التي قامت بها جماعة "الإخوان المسلمين" الإرهابية لمحاولة تحقيق مكاسب سياسية من خلال بث أكاذيب وأنباء مضللة.

وأكد الملا على ضرورة الاهتمام بتطوير صناعة إعلام حقيقية تستند إلى الموضوعية والتوعية المتوازنة التي تقوم على الرأي والرأي الآخر بعيدا عن بث السموم التي تستهدف تحقيق أغراض وأهداف ومخططات سياسية مرسومة مسبقا.

واعتبر الإعلامي الكويتي أن الساحة الإعلامية العربية تعرضت على مدى سنوات طويلة لإعلام موجّه من جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية عبر قنوات عديدة منها "الجزيرة" التي أطلقت العنان لتلك الجماعة الإرهابية لنشر أفكارها المتطرفة التي تستهدف الشباب العربي بشكل خاص.

وقال إن الجماعة الإرهابية كانت تستهدف إطلاق شعارات براقة في مظهرها ولكنها كانت تهدف في الحقيقة إلى زعزعة الأمن والاستقرار في بعض الدول العربية.  واستعرض الملا الكيفية التي تحولت بها "الجزيرة" إلى أداة إعلامية استخباراتية بهدف إلحاق الأضرار ببعض الدول العربية.

وأضاف الملا أن القنوات التحريضية أتقنت صناعة التضليل والتحريف الإعلامي وأصبح سمة من سماتها الرئيسية بما يتوافق مع أهدافها التآمرية المتمثلة في صياغة رأي عام مؤيد لما تدعمه من أجندات خاصة.

وأشار المتحدث إلى أن صناعة التضليل الإعلامي تعتمد على مشروع منظم ومخطط له ، يهدف إلى تشويش الأذهان والتأثير على العقل والتشكيك في الثوابت وخلق الاضطرابات وهدم المعنويات وإخفاء الحقائق فضلا عن الإبهام والتدليس عبر وسائل كثيرة وإمكانات ضخمة.‏

العودة إلى الصفحة السابقة