الاحد, 23 يوليو 2017
  • مركز أرمسترونغ لأبحاث الطيران التابع لـ (ناسا) يقرر نشر فيديوهاته الارشيفية (1940 إلى 2000) على موقع "يوتيوب"… https://t.co/kP84i0DLPS
  • RT @HHShkMohd: الدول كالأفراد تحتاج للنمو والتطور والتغير المستمر. بعض الحكومات تعيش في الماضي، وأغلبها يصارع الحاضر،وقلة من يصنعون المستقب…
  • RT @HHShkMohd: من لا يتغير تتغيرعليه الظروف فيتراجع.ومن لا يتطور لا ينتظره قطار العالم السريع. ومن لا يتعلم لن يزيده مرور الأيام الا تخلُّف…
  • RT @HHShkMohd: #علمتني_الحياة بأن حياتنا بحاجة دائمة للتغيير، وأن سرّ الحياة في تغيرها وتطورها. حتى الأرض تغير رداءها .. والسماء سحبها ..وا…
  • RT @HHShkMohd: الإخوة والأخوات كما تعودنا كل صيف سأكتب بين حين وآخر عن بعض ما تعلمنا من مسيرتنا في القيادة والإدارة، لننقل تجربتنا لأجيالنا…
  • موقع (Blasting News)، الذي أنشىء العام 2013، يعد أكثر المواقع زيارة بـ 100 مليون زائر شهرياً #إعلام_رقمي https://t.co/ES2wwuGMNi
  • اختيار كارولين لوشيه أمينا عاما لمجلس الصحافة بـ "كيبيك" الكندية #صحافة https://t.co/yq2obiKDTi
  • الصحافية الشابة الفرنسية ذات الأصول المغربية لينا العربي تترك الصحافة وتتجه للتمثيل #صحافة https://t.co/qUFxlRXbqF
  • موقع #التواصل_الإجتماعي فيسبوك يختبر ميزة إنشاء صور متحركة GIF،حيث تمكن مستخدمي التطبيق من إنشاء ملفات صور متحركة خاصة بهم باستعمال الكاميرا
  • انفوجرافيك: تصنيف #الأخبار نسبة لتقرير صورة العرب في الغرب https://t.co/UtLrCUoLNh

آخر الأخبار

عهود الرومي: القيادة الرشيدة تتبني نهجاً واضحاً لتحقيق السعادة لكافة أفراد المجتمع

عهود الرومي: القيادة الرشيدة تتبني نهجاً واضحاً لتحقيق السعادة لكافة أفراد المجتمع

الاربعاء, 11 مايو 2016

• ضمن حديثها في منتدى الإعلامي العربي بدبي
• عهود الرومي: القيادة الرشيدة تتبني نهجاً واضحاً لتحقيق السعادة لكافة أفراد المجتمع
• وزيرة الدولة للسعادة تؤكد من على منبر منتدى الإعلام العربي أن منطقتنا في أمس الحاجة إلى نشر الفكر الإيجابي
• الإعلام مطالب بإلقاء الضوء على الإيجابيات والقصص الملهمة والمحفزة للشباب
• السعادة ليست فلسفة بل مرجعية يحكمها إطار عمل شامل، والصراعات والنزاعات مصدرها التعصب وعدم التسامح
•الموظف السعيد ينتج بمقدار الضعفين ويركز على عمله بنسبة 80 في المائة


في جلسة رئيسية استضافها منتدى الإعلام العربي خلال ثاني أيام انعقاده، استعرضت معالي عهود خلفان الرومي، وزيرة الدولة للسعادة، أبرز ملامح البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية والأسس التي يعتمد عليها، مؤكدةً أن السعادة ليست فلسفة وانما مرجعية مهمة يحكمها إطار عمل جاد في كافة القطاعات الحكومية والمجتمعية.

وأوضحت معاليها أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وبمتابعة وتوجيهات أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، تتبنى نهجاً يرمي إلى تحقيق السعادة وتعززه عبر العديد من المبادرات والسياسات بوصفها إرث حضاري ونهج أرسى دعائمه الآباء المؤسسين، مشيرةً إلى مقولة صاحب السمو رئيس الدولة أن "السعادة أولوية قصوى وهدف مستدام"، وهو ما أشار إليه صاحب السمو نائب رئيس الدولة في مقولته "هدفنا أن تكون السعادة أسلوب حياة في مجتمع الإمارات والهدف الأسمى والغاية العليا للعمل الحكومي فيها".

وأدار الجلسة التي عُقدت تحت عنوان "السعادة كما نراها" الإعلامي بقناة سكاي نيوز عربية فيصل بن حريز، حيث استعرضت معالي الرومي خطط الحكومة لنشر السعادة والتفكير الإيجابي بين كافة المتواجدين على أرض الإمارات من مواطنين ومقيمين وزوار.

وأضافت معاليها أن منطقتنا في أمس الحاجة إلى نشر الفكر الإيجابي المحفز على الإحساس بالسعادة وذلك في ظل تفشي الصراعات والتحديات التي ترسخت بفضل انتشار قيم غريبة على مجتمعاتنا مثل التعصب وعدم التسامح، وهو ما أظهره تقرير السعادة العالمي 2015 والذي أكدت مخرجاته أن الشباب العربي تحت عمر 18 عام في المنطقة العربية يشعر بالتوتر والقلق أكثر من أي منطقة أخرى في العالم.

وشددت الرومي على أن هذه الظواهر المقلقة تمثل دافع لتغيير الواقع والاستعداد للمستقبل من خلال تأسيس وبناء فلسفة جديدة في العمل الحكومي تتبنى نهج السعادة وتعمل على تحقيقها من خلال تضافر جهود كافة الهيئات والجهات الحكومية والخاصة.

وعن دورها كوزير الدولة للسعادة، أشارت الرومي أنها تعمل على التأكد من اتساق كافة الخطط والبرامج التي تقوم بها مختلف الهيئات والجهات الحكومية في الدولة كي تعمل جميعها في منظومة واحدة تحقق الهدف الأسمى المتمثل في سعادة الناس.

البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية
واكدت معاليها أن العمل على تحقيق خطط وبرامج وزارة الدولة للسعادة يقوم بها فريق حكومي مكون من نحو 50 جهة تضم أكثر من 90 ألف موظف وميزانية اتحادية تفوق 48.5 مليار درهم، وذلك لتحقيق سعادة مستدامة تسهم في تحسين شتى مجالات الحياة، مشيرةً أن الانسان السعيد يعيش أكثر ويتمتع بصحة أفضل ما يوفر مليارات الدراهم المخصصة للقطاعات الصحية والعلاجية.

ومن المنظور الاقتصادي، يسهم تحقيق السعادة ونشر الفكر الايجابي في بيئة العمل الحكومي في زيادة كفاءة العمل حيث أن الدراسات العلمية أكدت أن الموظف السعيد ينتج بمقدار الضعفين ويركز على عمله بنسبة 80 في المائة، فيما تبلغ نسب تركيز الموظف غير السعيد 40 في المائة وهو ما يعني خسارة 100 يوم عمل في السنة.

وتحدثت الرومي حول أبرز محاور البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، وتشمل:
• محور السعادة والإيجابية في العمل الحكومي، وهو معني بتطوير مجموعة من المبادرات الحكومية لتعزيز بيئة السعادة والإيجابية والارتقاء بمستوى الخدمات الهادفة إلى إسعاد الناس.
• محور السعادة والإيجابية كأسلوب حياة، وهو يختص بترسيخ قيم السعادة والإيجابية في المجتمع عبر إطلاق العديد من المبادرات.
• محور قياس السعادة والإيجابية، وذلك من خلال إطلاق مؤشرات لقياس التقدم في السعادة والإيجابية، ورصد ما تم إنجازه في هذا المجال.

واشارت معاليها إلى أن هناك أدوات لقياس السعادة على المستوى العالمي، إلا أن وزارة الدولة للسعادة تعمل على تطوير الأدوات الخاصة بها بما يتناسب مع خصوصية دولة الإمارات لقياس السعادة بطريقة علمية وبكفاءة عالية. وقالت نهدف من ذلك إلى التعرف على ما يسعد كل فئة في المجتمع لنتمكن من تطوير سياسات وبرامج عن طريق إجراء مسح واستبيان لقياس السعادة على مستوى الدولة.

وتحدثت الرومي عن تأسيس مجلس للسعادة في كل جهة حكومية اتحادية برئاسة الوزير المسؤول، وكذلك تسمية رئيس تنفيذي للسعادة في كل جهة حكومية يتم اختياره من بين موظفيها وتدريبه وتأهيله للقيام بمهمة تعزيز بيئة العمل السعيدة، لافتةً أن مبادرة مجالس السعادة في الجهات الحكومية تتولى مهمة العمل على تطوير ومتابعة برامج ومبادرات لتحقيق السعادة والإيجابية في بيئة العمل وسعادة المتعاملين على حد سواء.

الإعلام العربي ونشر السعادة
وعن دور الإعلام في دعم تلك المبادرات الرامية إلى نشر السعادة، قالت معالي عهود الرومي إن الواقع الذي نعيشه حالياً يحمل بين جنباته الخير والشر، السعادة والحزن، وعلى الإعلام الا ينكر الواقع ولكن لا يجب أن نفرط في التعاطي مع الاخبار السلبية، لذا فإن الإعلام مطالب بإلقاء الضوء على الأمور الإيجابية وعلى القصص المؤثرة لما لها من قدرة على إلهام الشباب.

وأشادت معالي الرومي بشعار الدورة الحالية لمنتدى الإعلام العربي "الإعلام.. أبعاد إنسانية"، واعتبرته دعوة للتركيز على الجوانب الإيجابية وإبرازها لخلق حالة من التوازن في ظل كثرة الأخبار التي تبعث على الحزن والاكتئاب. وأكدت معاليها أن السعادة، كما أثبتت العديد من الدراسات الاجتماعية، تتمثل في قدرة الفرد على تكوين مجموعة من العلاقات الاجتماعية الناجحة، كما انها شعور يتحقق عند مساعدة الآخرين والعمل على تحقيق أحلامهم والمساهمة في تحسين حياتهم، ولا ترتبط بالثروة والمال كما يعتقد الكثيرون.

العودة إلى الصفحة السابقة