الاحد, 23 يوليو 2017
  • مركز أرمسترونغ لأبحاث الطيران التابع لـ (ناسا) يقرر نشر فيديوهاته الارشيفية (1940 إلى 2000) على موقع "يوتيوب"… https://t.co/kP84i0DLPS
  • RT @HHShkMohd: الدول كالأفراد تحتاج للنمو والتطور والتغير المستمر. بعض الحكومات تعيش في الماضي، وأغلبها يصارع الحاضر،وقلة من يصنعون المستقب…
  • RT @HHShkMohd: من لا يتغير تتغيرعليه الظروف فيتراجع.ومن لا يتطور لا ينتظره قطار العالم السريع. ومن لا يتعلم لن يزيده مرور الأيام الا تخلُّف…
  • RT @HHShkMohd: #علمتني_الحياة بأن حياتنا بحاجة دائمة للتغيير، وأن سرّ الحياة في تغيرها وتطورها. حتى الأرض تغير رداءها .. والسماء سحبها ..وا…
  • RT @HHShkMohd: الإخوة والأخوات كما تعودنا كل صيف سأكتب بين حين وآخر عن بعض ما تعلمنا من مسيرتنا في القيادة والإدارة، لننقل تجربتنا لأجيالنا…
  • موقع (Blasting News)، الذي أنشىء العام 2013، يعد أكثر المواقع زيارة بـ 100 مليون زائر شهرياً #إعلام_رقمي https://t.co/ES2wwuGMNi
  • اختيار كارولين لوشيه أمينا عاما لمجلس الصحافة بـ "كيبيك" الكندية #صحافة https://t.co/yq2obiKDTi
  • الصحافية الشابة الفرنسية ذات الأصول المغربية لينا العربي تترك الصحافة وتتجه للتمثيل #صحافة https://t.co/qUFxlRXbqF
  • موقع #التواصل_الإجتماعي فيسبوك يختبر ميزة إنشاء صور متحركة GIF،حيث تمكن مستخدمي التطبيق من إنشاء ملفات صور متحركة خاصة بهم باستعمال الكاميرا
  • انفوجرافيك: تصنيف #الأخبار نسبة لتقرير صورة العرب في الغرب https://t.co/UtLrCUoLNh

آخر الأخبار

مركز محمد بن راشد للفضاء يتناول دور الإعلام في تغطية مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ

مركز محمد بن راشد للفضاء يتناول دور الإعلام في تغطية مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ

الاربعاء, 11 مايو 2016

• ضمن فعاليات منتدى الإعلام العربي
• مركز محمد بن راشد للفضاء يتناول دور الإعلام في تغطية مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ
• ورشة عمل للإعلاميين، وتجارب علمية مبسطة تقدم مباشرة أمام جمهور المنتدى
• عمران شرف: التخصص في علوم الفضاء أصبح فرصة ثمينة للشباب الإماراتي الساعي إلى التميز
• سعيد القرقاوي: المركز يولي أهمية كبيرة لدعم الإعلاميين الراغبين في تغطية الأحداث العلمية

ضمن فعاليات الدورة الخامسة عشرة من منتدى الإعلام الإماراتي، الحدث الأهم والأبرز على الساحة الإعلامية العربية، قام مركز محمد بن راشد للفضاء بتقديم مجموعة متنوعة من الأنشطة والفاعليات الهادفة إلى تعريف المجتمع بمختلف فئاته ولاسيما الشباب بمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ وما يحمله من طموحات من شأنها أن تسطر اسم الإمارات بين الدول الناشطة في هذا المجال، وإطلاع الإعلاميين من ضيوف المنتدى على أحدث المستجدات المتعلقة بالمهمة، ودور الإعلام في دعم القطاع العلمي ولاسيما علوم الفضاء.

شملت الفعاليات التي قدمها المركز خلال فترة انعقاد المنتدى على مدار يومي الثلاثاء والاربعاء 10، و11 مايو الجاري لقاء مع الإعلاميين بهدف التعريف بمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ وعرض بعض الحقائق العلمية عن التجهيز للمهمة ورحلة المسبار. كما تضمنت الفعاليات ورشة عمل عن دور الإعلام في التعريف بالمشاريع العلمية وتقديمها إلى المتلقي بالطريقة المثلى التي تضمن تحقيق أكبر قدر من التواصل والتفاعل مع الجمهور، أما الفعالية الثالثة فكانت عبارة عن إجراء بعض التجارب العلمية المبسطة أمام الجمهور مباشرة.

لقاء مع الإعلاميين
تحدث عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، مع مجموعة كبيرة من الإعلاميين من رواد المنتدى وضيوفه عن دور الإعلام في إلقاء الضوء على مهمة الإمارات لاستكشاف الكوكب الأحمر بوصفها الأولى من نوعها في العالم العربي، مشيراً أن الإمارات قد قامت ببناء قطاع علوم الفضاء استناداً على عدة محاور تشمل الكادر البشري المؤهل، والبنية الأساسية المتطورة التي تكفل تحقيق نجاحات متوالية، إضافة إلى المشروعات الرائدة التي تم الإعلان عنها تباعاً خلال الفترة الماضية.

وأكد شرف أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يتمتع بأهمية استراتيجية، إذ يؤسس حقبة جديدة في قطاع الفضاء بالدولة ويعكس استراتيجيتها الرامية إلى بناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة والابتكار، مضيفاً أن كافة فرق العمل بمركز محمد بن راشد للفضاء تدرك تماماً أنها تشارك في تنفيذ مشروع تاريخي حيث أن الإعداد للمهمة بكافة تفاصيلها وتصميم وبناء مسبار الأمل المخطط وصوله إلى المريخ في العام 2021، تزامناً مع ذكرى مرور خمسين عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، يمثل خطوة عملاقة للإمارات والعالم العربي في مجال استكشاف الفضاء.

واوضح شرف أن التخصص في علوم الفضاء أصبح فرصة ثمينة للشباب الإماراتي الساعي إلى التميز حيث أن استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء تهدف إلي نقل المعرفة إلى الكوادر الإماراتية الشابة بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الشركاء الاستراتيجيين، ما يمثل فرصة كبيرة للطامحين إلى العمل في شتى مجالات وفروع علوم الفضاء.

وأوضح شرف أن المركز يولي أهمية كبيرة لبناء وتطوير قنوات فعالة تضمن تحقيق أفضل صيغ التعاون المثمر مع وسائل الإعلام وتزويدها بكافة المعلومات والبيانات التي يحتاجون إليها بهدف التعرف عن كثب على كافة التفاصيل المتعلقة بمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ومراحله المختلفة، وبالتالي نقل صورة واقعية للمتلقي تعكس الطموح الكبير لفرق العمل المختلفة، والفرص الواعدة التي يوفرها هذا القطاع للشباب.

دور الإعلام في التعريف بالمشاريع العلمية
وفي ورشة العمل التي حملت عنوان "الإعلام والمشاريع العلمية" تم تناول دور الإعلام بمختلف منصاته في تغطية القطاع العلمي وما يشهده من تطورات كبيرة تنبأ بدخول الدولة مرحلة جديدة تحمل طموحات كثيرة وتتكاتف فيها الجهود لبناء وتطوير قدرات ترسخ وضعاً دولياً جديداً للإمارات في مجال علوم الفضاء.

قدم ورشة العمل سعيد القرقاوي، عضو فريق التخطيط الاستراتيجي في مشروع مسبار الأمل، والذي أشار في البداية إلى أهمية الإعلام بوصفه حلقة الوصل القادرة على تعريف الجمهور بمختلف فئاته بالدور الذي تضطلع به مؤسسات القطاع العلمي في الدولة في دعم عملية التحول نحو اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة والبحث العلمي، من خلال الابتكار والاستكشاف وجعل قطاع علوم الفضاء قطاعاً تنموياً رئيسياً وتأهيل جيل من العلماء والمهندسين الإماراتيين المتخصصين في العلوم المتقدمة.

وأكد سعيد القرقاوي أن المركز يولي أهمية كبيرة لدعم الإعلاميين الراغبين في تغطية الأحداث العلمية من خلال التعرف على أفضل المنهجيات والممارسات المتبعة في هذا الشأن وذلك بهدف تعزيز تواصل مؤسسات القطاع العلمي في الدولة مع الجمهور.

وأوضح سعيد القرقاوي أن المشاريع العلمية تتطلب نوعية خاصة من التغطية الإعلامية نظراً لاختلاف طبيعتها ما يقتضي بذل جهداً إضافياً للتعريف بها ولجذب جمهور المتلقين إليها ودفعهم إلى متابعتها، مشيراً أن تأسيس قطاع لعلوم الفضاء في الدولة يتطلب إعداد كوادر بشرية تستطيع أن تلبى الطموحات الكبيرة التي تتطلع إليها الإمارات خلال الأعوام القادمة، لذا يجب على وسائل الإعلام تعريف جيل الشباب، من خلال الوسائل المبتكرة، بمجالات علوم الفضاء والتأكيد بأن مشروع استكشاف المريخ الذي تعمل عليه دولة الإمارات ليس مشروعاً تقنياً فحسب بل مشروع وطني في المقام الأول هدفه إعداد كوادر بشرية قادرة على مواكبة المستقبل والانتقال بدولة الإمارات لمرحلة مختلفة من النمو والتنافس مع الدول الأخرى في كافة المجالات التقنية.

تجارب علمية لاستكشاف الكون
وبهدف تقريب العلوم إلى فئة أوسع من الجمهور، قام فريق عمل مركز محمد بن راشد للفضاء المشارك في المنتدى بتنفيذ مجموعة من التجارب العلمية التي استطاعت أن تجذب الجمهور من خلال تقديم المحتوى العلمي بشكل سهل ومبسط. وتبدأ هذه التجارب على سطح كوكب المريخ حيث تعرف الجمهور على مكونات تربة المريخ وكيفية الاستفادة من محاكاتها في الاستعداد للمهمات المريخية القادمة. وتناولت التجربة الثانية التأثيرات التي يشعر بها الجسم عند التواجد في الفضاء أو ما يعرف باسم الفراغ الفضائي، وماذا يحدث لأي غرض أو جسم يتواجد في الفضاء بدون الوقاية اللازمة. من خلال هذه التجربة سيتعرف الجمهور على المتطلبات البيئية لأي جهاز يصنع ليستخدم في الفضاء.

  ومن خلال التجربة الثالثة انتقل الحضور إلى كوكب الأرض ليتعرفوا على كيفية تكّون السحب واستمعوا إلى شرح واف عن العوامل التي تؤثر في هذه العملية، ومن ثم قام الحضور بتكوين بعض السحب باستخدام العناصر الكيمائية.  أما أخر التجارب فكانت حول إمكانية طفو أو سباحة الاجسام في الهواء، حيث تم إلقاء الضوء على بعض أنواع الغازات وعن مكوناتها وخصائصها التي تموه للمشاهدين بأن الأجسام تطير في الهواء.

العودة إلى الصفحة السابقة